تغـريدات مصريـة
TMS - ver: 1.0.0

تغريدات جميع الأعضاء

زيارة الرئيس للكاتدرائية

عرض قائمة التغريدات في المطوية
زيارة الرئيس للكاتدرائية
للعرض على صفحة مستقلة أنقر هنا
عزت هلال
يقول الدكتور رفيق رسمي، المتحدث الرسمي لحزب المصريين الأحرار، في تهنئة الرئيس بزيارة الكاتدرائية “ولكن الاهم والاصعب للغايه هى زيارته للكاتدرائيه فى عيد القيامه القادم ، والصعوبه فى ذلك ان المسلمين لايعترفون بالقيامه للمسيح ولا بموته ولا بصلبه” وأنا أقول له كمسلم أن المسلمين الذين يعترفون بالقيامة يخالفون أمر الله الذي قال لهم «وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا ٱلْمَسِيحَ عِيسَى ٱبْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ ٱللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ ۚ وَإِنَّ ٱلَّذِينَ ٱخْتَلَفُوا۟ فِيهِ لَفِى شَكٍّۢ مِّنْهُ ۚ مَا لَهُم بِهِۦ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا ٱتِّبَاعَ ٱلظَّنِّ ۚ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًۢا ﴿157 النساء 4﴾» وإنما نهنئكم فقط لأن اللهجل جلاله قال «لَّا يَنْهَىٰكُمُ ٱللَّهُ عَنِ ٱلَّذِينَ لَمْ يُقَٰتِلُوكُمْ فِى ٱلدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَٰرِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوٓا۟ إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ ٱللَّهَ يُحِبُّ ٱلْمُقْسِطِينَ ﴿8 الممتحنة 60﴾» فهذا يا أخي هو البر والقسط الذي أمرنا الله به. فأنتم إخوان لنا ولكم من هذا المنطلق حق التهنئة وحق المواساة وليس لنا أن نحاسبكم على معتقداتكم الخاطئة، وفق معتقداتنا، فهذه كما أشار الله ليست قضيتنا حيث قال بأسلوب راق «قُلْ مَن يَرْزُقُكُم مِّنَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلْأَرْضِ ۖ قُلِ ٱللَّهُ ۖ وَإِنَّآ أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَىٰ هُدًى أَوْ فِى ضَلَٰلٍۢ مُّبِينٍۢ ﴿24 سبإ 34﴾» فقضية الإيمان والكفر أجلها الله إلى يوم القيامة فهي ليست من القضايا الدنيوية حتى نتخاصم حولها كما أكد الله في مواضع كثيرة «وَقَالَتِ ٱلْيَهُودُ لَيْسَتِ ٱلنَّصَٰرَىٰ عَلَىٰ شَىْءٍۢ وَقَالَتِ ٱلنَّصَٰرَىٰ لَيْسَتِ ٱلْيَهُودُ عَلَىٰ شَىْءٍۢ وَهُمْ يَتْلُونَ ٱلْكِتَٰبَ ۗ كَذَٰلِكَ قَالَ ٱلَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ ۚ فَٱللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ ٱلْقِيَٰمَةِ فِيمَا كَانُوا۟ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ﴿113 البقرة 2﴾». وقد تصور السيسي أنه سيقف بين يد الله ليقول له «سأحاجيكم أمام الله يوم القيامة» ونسي أنه سيقف متهما يدافع عن نفسه.
المدون المصـري
عــــــــزت هـــــــــــــلال

رقم الأرشيف: 54ae6cb6eda13 - شـهر: 01 - عــام: 2015 - عدد مرات العرض: 2733

تصنيف التغريدة: سياسة

 عزت عبد المنعم هلال  في الخميس يناير 08, 2015    التعليقات: [0]        
لتسجيل تعليقك على المادة المنشورة أكتب إسمك وبريدك الإلكتروني ونص التعليق وسوف يسجل هنا مع المادة المنشورة ويرسل إلى صاحب المادة وجميع المعلقين الذين كتبوا بريدهم الإلكتروني. البريد الإلكتروني لا يظهر للمتصفحين ولا يستخدم إلا للتنويه بإضافة تعليقات على المادة المنشورة أو تعديل وصفها.
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
أكتب الكود كما تراه: صورة التأكد من طبيعة المتصفح