تغـريدات مصريـة
TMS - ver: 1.0.0

تغريدات جميع الأعضاء

الشامانز .... العارفين

عرض قائمة التغريدات في المطوية
الشامانز .... العارفين
للعرض على صفحة مستقلة أنقر هنا
مدرسة بيت الحياة المصري
الشامانز .... العارفين

تطلق كلمة شامانز (Shamans) على الأشخاص الذين يمتلكون قدرات روحانية فائقه , و هى كلمة من أصل سيبيرى (من شمال آسيا) , و الاسم منها شامانيزم (Shamanism) .

و كلمة شامان تعنى "الشخص الذى يعرف" , و قد ترجمها اللغوين على أنها "العرافين" , كما ترجموا كلمة شامانيزم على أنها سحر . و لكن المتأمل لتاريخ الشامانيزم و مفهومها سيكتشف أن الترجمة الأقرب الى المعنى أن الشامانز هم "العارفين" و أن الشامانيزم هى علم الباطن أو علم ما وراء الطبيعة .

عرفت الانسانية الشامانيزم منذ فجر التاريخ و هناك أدلة على وجود "العارفين" منذ العصر الحجرى , و قد عرفت كل الحضارات القديمة الشامانيزم أو علوم ما وراء الطبيعة فهناك أدلة على وجود تلك العلوم فى الحضارات الآسيوية , و الحضارة المصرية , و حضارات أمريكا الوسطى و أمريكا اللاتينية .

و الشامانز هم أشخاص استطاعوا تطوير قدراتهم الروحانية بشكل فائق بحيث أصبحوا يتمكنون من تلك القدرات ويستخدمونها فى التأثير على العالم المادى حولهم و هو ما يعرف فى العلوم الروحانية اصطلاحا باسم "العقل فوق الماده" (mind over matter) . و عادة ما يضع العارفين تلك القدرات الروحانية فى خدمة الناس فيستخدمونها غالبا فى العلاج بالطاقىة الحيوية , و فى تفسير الأحلام , كما يكون هؤلاء العارفين فى الغالب مرشدين روحيين للناس يساعدونهم فى الوصول الى المعرفة الروحية .

و من القدرات الروحانية التى يمتلكها الشامانز أيضا ما يعرف ب "تجارب خارج الجسد" (out of body experience) , مثل الاسقاط النجمى و الطرح الروحى و الموت الطقسى و المعراج السماوى .

و غالبا ما يكتشف العارفون قدراتهم الروحية الفائقة بعد مرورهم بتجارب صعبه فى الحياه تشمل الألم و المرض و أحيانا المرور بتجربة الموت القريب و هى الاشراف على الموت و الافلات منه بأعجوبه .

و يقوم الشامانز أو "العارفين" بتطوير قدراتهم الروحية باستخدام أساليب مختلفة للتأمل و اليوجا تختلف من شعب الى آخر , فقد عرفت شعوب أمريكا الوسطى و اللاتينية استخدام النباتات الروحية المعروفة باسم (Pscychedelic plants) من أجل الوصول الى حالات الوعى الأعلى التى تساعد الشامنز على الانفصال عن الجسد المادى و الوعى بالعوالم الأخرى . أما الحضارة المصرية فقد استخدمت لذلك البخور و استنشاق زهور اللوتس , و هناك بعض الأدلة على استخدام نبات القنب فى بعض الأحيان .

و يقدم الكاتب البريطانى Jeremy Naydler فى كتابه (Shamanic Wisdom in the Pyramid texts) الأدلة على وجود الشمانيزم (علم الباطن) فى مصر القديمة , و على أن متون الأهرام هى وصف لتجارب روحانية قام بها العارفون فى مصر القديمه و منهم ملوك الأسرة الخامسة و السادسه الذين سجلوا متون الأهرام على جدران مقابرهم لتكون وثيقة تاريخية على وجود هذا العلم فى مصر .

يقول Jeremy Naydler أن متون الأهرام هى نصوص توثق تجارب خارج الجسد قام بها ملوك الأسرة الخامسه و السادسه مثل تجارب الاسقاط النجمى و الموت الطقسى و المعراج السماوى .

و متون الأهرام تحوى اول نص مدون فى التاريخ يتحدث عن رحلة المعراج الى السماء .

و من الأمثلة على وجود الشامانيزم فى مصر القديمة أيضا ما نجده فى بردية وستكار فى ما عرف عند علماء الآثار باسم "قصة خوفو و السحرة " , و ان كان مصطلح "قصة خوفو و العارفين" هو الأقرب الى المعنى .

و بردية وستكار يعود تاريخها الى حوالى سنة 1500 قبل الميلاد , و هى تحكى عن قصة دارت أحداثها فى عصر الأسرة الرابعة (عصر بناة الأهرام) فى بلاط الملك خوفو , اذ يحكى له كل واحد من أبنائه الخمسه قصة مختلفه عن أحد العارفين (الشامانز) و يصف قدراته الروحانية الفائقه .

و أهم قصة فى القصص الخمسه هى قصة خوفو مع العارف جدى (Djedi) , فتحكى القصة أن الملك خوفو سمع عن قدرات هذا العارف الخارقة فاستدعاه الى بلاطه ليسأله عن عدد و أبعاد الغرف الخفية بمعبد تحوت ليبنى مثلها فى صرحه المعمارى الجديد (هرم الجيزة الأكبر) , و يدور حوار طويل بين الاثنين و يمارس جدى (Djedi) أيضا بعض قدراته الروحانية الخارقة فى بلاط الملك مثل قدرته على اعادة الحياه الى الطيور بعد ذبحها . و من تلك القصة ندرك أن هرم الجيزة الأكبر هو فى الغالب نتاج تعاون و تكامل بين علوم ما وراء الطبيعة التى كان يمتلكها العارفين فى مصر القديمة أمثال جدى ( Djedi) و بين علوم الهندسة المعمارية التى يمتلكها المهندسون أمثال "حم – ايونو" الذى ترجم علوم ما وراء الطبيعة الى صرح مادى ملموس أصبح هو معجزة البناء فى العالم .
المزيد من التفاصيل على الرابط: https://www.facebook.com/photo.php?fbid=443474159032250&set=a.242833649096303.62890.237935456252789&type=1&comment_id=1283137

رقم الأرشيف: 505b4fa5eda96 - شـهر: 09 - عــام: 2012 - عدد مرات العرض: 27201

تصنيف التغريدة: إجتماعيات

 عزت عبد المنعم هلال  في الخميس سبتمبر 20, 2012    التعليقات: [0]        
لتسجيل تعليقك على المادة المنشورة أكتب إسمك وبريدك الإلكتروني ونص التعليق وسوف يسجل هنا مع المادة المنشورة ويرسل إلى صاحب المادة وجميع المعلقين الذين كتبوا بريدهم الإلكتروني. البريد الإلكتروني لا يظهر للمتصفحين ولا يستخدم إلا للتنويه بإضافة تعليقات على المادة المنشورة أو تعديل وصفها.
الإسـم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
أكتب الكود كما تراه: صورة التأكد من طبيعة المتصفح